شؤون محلية

96 مشروعاً خطة المؤسسة خلال عام 2019 

حيدر: نسبة إنجاز مشروع طريق طرطوس ـ دريكش تجاوزت 92 % .. ومتابعة مستمرة من وزير النقل لأهم المشاريع

| محمود شاهين

المواصلات الطرقية .. متابعات أقرب إلى الخيال وتنفيذ أبلغ من الوصف ونوعية في الأداء تقترب من الكمال وبيّن المدير العام للمواصلات الطرقية ياسر حيدر لـ «الاقتصادية» أنه وبعد مناقشة خطة المؤسسة في وزارة المالية تم رصد اعتماد مقداره /22.386/مليار ل. س، مشيراً إلى نسبة الإنفاق من التمويل المحلي 100%، على حين أن نسبة الإنجاز الفعلية 83% من الاعتماد الأساسي، ونسبة الإنجاز الفعلية 110% من الاعتماد النهائي.
ولفت حيدر إلى أن خطة المؤسسة لعام 2019 تضمنت تنفيذ /96/ مشروعاً لجميع أعمال (الصيانة الدورية وأعمال النظافة والتصريف المطري) إضافة إلى أعمال السلامة المرورية، منوهاً بأن المؤسسة تسعى من خلال خطتها لعام /2019/ إلى تعزيز عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والسياحية في مرحلة إعادة الإعمار ومحو آثار الإرهاب والحرب الكونية التي عصفت بالوطن منذ أكثر من ثمانية أعوام، لكون شبكة الطرق من أهم مرتكزات الاقتصاد الوطني، فهي شرايين الحياة التي تربط بين جميع أنحاء القطر، وتؤمن التواصل الدائم بين جميع نشاطاته، لذا فهي رافعة وداعمة للاقتصاد والتنمية.

وأوضح حيدر أن خطة المؤسسة تهدف إلى رفع مستوى معايير الأمان والسلامة الطرقية من خلال مشاريع الصيانة التي تؤدي إلى الحفاظ على جاهزية شبكة الطرق المركزية وتحسين نوعيتها ورفع المستوى الفني والخدمي لهذه الشبكة وإزالة الاختناقات وتنظيم مداخل المدن وتأمين السلامة المرورية عليها، وذلك بزرع ضوابط السلامة المرورية، وتخطيط الطرق المركزية بالدهان الطرقي، مؤكداً رصد الاعتماد اللازم للصيانة بالحد الأدنى، وشملت /96/ مشروعاً.

ولفت حيدر إلى استكمال المشاريع التي يمكن تشغيلها أو استثمارها خلال عام 2019، ومن أهمها إعادة تأهيل طريق طرطوس-دريكيش مع التحويلة، نفق الشيخ منصور على أوتوستراد اللاذقية-كسب ونفق خربة غازي على أوتوستراد دمشق حمص، وإنجاز المشاريع المباشر بها والمنقولة وفق برامج زمنية متعاقد عليها والاعتماد المرصد لها وأهمها حمص-السلمية، حماة-السلمية، حمص-مصياف. والمباشرة في تنفيذ المشاريع الجديدة المُقررة والمطروحة في مشروع الخطة، التي تم تجهيز أضابيرها التنفيذية بما في ذلك دراسة الجدوى الاقتصادية التي ستسهم في عملية التنمية بعد موافقة رئاسة مجلس الوزراء على التعاقد والمباشرة بتنفيذها خلال هذا العام ورصد الاعتماد اللازم.

وبيّن حيدر وجود مشاريع استثمارية مهمة جديدة مُقترح تنفيذها، منها وصل «الساحل- الغاب» مع أوتوستراد طرطوس –اللاذقية بطول /4.6/ كم وبتكلفة تقديرية /4.5/ مليار ل.س. موضحاً أن أهمية وضرورة تنفيذ المشروع تأتي من أن الطريق شريان أساسي مختصر لربط الساحل بالداخل (الغاب وحماة) وصولاً إلى طريق حماة – حلب وتنفيذ هذا الجزء يربط الطريق بأوتوستراد اللاذقية – طرطوس أيضاً، وتنفيذ المشروع يوفر الزمن للسيارات العابرة إلى المناطق الداخلية، وبالعكس وتخفيف الاختناقات المرورية عن طريق (جبلة- بانياس القديم) الذي تسلكه هذه السيارات حالياً بين عقدة جبلة الجنوبية على أوتوستراد اللاذقية – طرطوس وبلدة رأس العين.

ومن المشاريع ربط طريق الساحل- الغاب مع أوتوستراد حماة-حلب بطول نحو /30/ كم وبتكلفة نحو /21/ مليار ل.س، منوهاً بأن أهمية المشروع إكمال الربط بطريق سريع بين المنطقة الساحلية مع محافظة حماة والمنطقة الشرقية والشمالية (حلب، الرقة،……) حيث توجد حركة مرورية كثيفة للركاب والمنتجات الزراعية بين هذه المناطق، إضافة إلى ربط منطقة الغاب ومدنها الرئيسة (مصياف– السقيلبية – محردة- ….) مع طريق حماة- حلب بشكل سريع، حيث توجد حركة واضحة وبشكل خاص حركة الآليات التي تنقل المحاصيل الزراعية من المناطق.

وأضاف حيدر: من المشاريع تحويلة دمشق الكبرى، والغاية من المشروع ربط الأوتوسترادات الداخلة والخارجة إلى مدينة دمشق بشكل حلقي، والربط مع الفعاليات المختلفة في محيط المدينة، والمساهمة في تطوير المشاريع الإنمائية في ريف دمشق ضمن قطاع جغرافي نصف قطره /10-30/ كم، إضافة إلى ربط مطار دمشق الدولي وتأمين نقل الركاب والبضائع عبر هذه التحويلة، وتأمين حركة الشاحنات القادمة من الدول المجاورة وإليها، حيث يتم تجنيبها المرور بمركز مدينة دمشق عبر ربطها مع محاور (شمال-جنوب) و(شرق-غرب)، وتخفيف الازدحام المروري الكبير عن مدينة دمشق، إضافة إلى الوفر في الوقت باستخدام الوصلات والعقد الطرقية الجديدة الخاصة بالتحويلة.

وتابع قائلاً: من المشاريع الطريقان السريعان (شمال- جنوب، غرب– شرق) لأهميتهما في تعزيز شبكة الطرق المركزية لاستيعاب التطور الاقتصادي والعمراني وغيره، وربط البوابة الشمالية للقطر بالبوابة الجنوبية والبوابة الغربية (البحرية) بالبوابة الشرقية، وتأمين خدمات تسهم في تنشيط التبادل التجاري وحركة العبور الترانزيت على الصعيدين المحلي والإقليمي وربط الموانئ البحرية والجافة وتعزيز منظومة ربط البحار الخمسة. والطريق الشاطئي (اللاذقية- جبلة- بانياس)، والذي تأتي أهمية تنفيذه لتعويض الواجهة البحرية للمدينة التي خسرتها بسبب توسيع المرفأ باتجاه الشمال، ويُعتبر هذا المشروع امتداداً طبيعياً للكورنيش الجنوبي لمدينة اللاذقية، إضافة إلى أنه من المشاريع العمرانية المهمة للمدن الساحلية الثلاث، وله أثر ومنعكسات إيجابية سياحية واقتصادية واجتماعية على المدى البعيد أي المساهمة في عملية التنمية وإعادة البناء.

وبيّن حيدر أن المؤسسة أحدثت بالمرسوم رقم /209/ لعام 2003 كمؤسسة ذات طابع خدمي تنموي وحلت محل وزارة المواصلات، وهي مسؤولة عن الشبكة الطرقية الرئيسية استثماراً وصيانةً وتطويراً، وتتولى مهمة التخطيط لتوجيه تطوير الشبكة الطرقية الرئيسة والثانوية وإعداد الخطط اللازمة للتنمية الطرقية بما يتفق مع أهداف خطة التنمية في القطر.
وأكد حيدر استمرار المؤسسة بتأدية دورها في مسيرة الوطن ورسالتها في بناء الدولة السورية القوية والمضي بها على طريق النهضة والرخاء، في المجال الأول تجسد في إصلاح وإعادة تأهيل الطرق المخربة.
وفي مجال إنشاء شبكة الطرق المركزية الجديدة، والتي تشكل جزءاً مهماً من البنية التحتية للاقتصاد الوطني، بيّن أن طول هذه الشبكة بلغ نحو 8889 كم منها 1584 كم أوتوسترادات وتمثل أصولاً اقتصادية ثابتة تقدر قيمتها بمئات مليارات الليرة السورية.

إنجازات المؤسسة

واستعرض حيدر أهم إنجازات المؤسسة المتمثلة بالاهتمام بتطبيق الشروط والمواصفات الفنية لأعمال الطرق والجسور، حيث تم الوصول إلى جودة عالية في التنفيذ من خلال التنافس بين الشركات المنفذة ومن خلال المراقبة المستمرة لأجهزة الإشراف.
وأشار إلى أن إعداد دليل الصيانة يتم بموجبه تحديد العيوب وقياس شدتها وتقييم حالات الرصف وتحديد أولويات الصيانة على مستوى كل محور، ومن ثم على مستوى شبكة الطرق المركزية بالقطر بشكل علمي ودقيق. كما تمّ إعداد دليل التعليمات التنفيذية لأعمال الاستملاك، إلى جانب الاهتمام بتأمين السلامة المرورية بزرع الشاخصات والإشارات والعلامات..، حيث يتم التصنيع والتركيب وفق القواعد الفنيـة والمخططات والنورمـات العالمية الموضوعة والمعتمدة لهذه الغايـة.
وبيّن حيدر أن المؤسسة أصدرت دليلاً خاصاً حددت فيه الاشتراطات والأسس والقواعد الناظمة لعملية تصنيع وتصميم وتركيب جميع مستلزمات السلامة المرورية وفق المعايير العالمية، إضافة إلى قيام المؤسسة بالأعمال الإسعافية الفورية للمناطق التي تطولها يد الإرهاب لتأمين المرور على هذه الطرق بأمان بموجب تكاليف وعقود بالتراضي مع شركات القطاع العام، وقد زادت قيمة هذه الأعمال خلال فترة الحرب الكونية على سورية على /9/ مليارات ليرة سورية.
وأكد السعي لتقليص وتخفيض الحوادث المرورية الحاصلة على الطرق المركزية من خلال تحسين نوعية شبكة الطرق المركزية وتطوير ورفع مستوى الهندسة المرورية واستكمال تأمين مستلزمات السلامة المروريـة، وذلك بتنفيذ برنامج واسع لتغطية الشبكة بأفضل وسائل ضبط المرور، وتحديد النقاط السوداء ووضع المعالجة اللازمة لإزالتها وتحسين المنعطفات الخطرة.
وأشار حيدر إلى قيام المؤسسة بإعداد خطة بديلة للطرق والجسور المهمة على الشبكة الطرقية لجميع محافظات القطر والهدف منهـا إيجاد البديل السريع في حال تضرر أحد المواقع المهمة.

المشاريع المنفذة

ولفت حيدر في حديثه إلى أهم المشاريع المنفذة من المؤسسة ومنها مشروع تعريض طريق دمشق- حمص القديم من المدينة الصناعية حتى مفرق القطيفة، والغاية تعريض الطريق المخصص للشاحنات من مدينة عدرا العمالية وحتى عقدة القطيفة لاستيعاب الغزارة المرورية وتخفيف الضغط المروري على الأوتوستراد ، وتعريض أوتوستراد دمشق –حمص من جسر معلولا حتى القطيفة، وتوسيع أوتوستراد حمص-طرطوس في موقع الرابيـة عند الكلم /27-33/، ومشروع طريق دير الزور، والذي تم تدشين الطريق من رئيس مجلس الوزراء بتاريخ 28/11/2010. وتنفيذ الطريق السريع أريحا-اللاذقية، ومتحلق جبلة الشرقي، ومشروع عقدة شمسين على أوتوستراد دمشق– حمص, مشروع طريق دير الزور- الحسكة.
إضافة إلى العديد من المشاريع المنفذة الأخرى كتحويلة بحنين على طريق عام طرطوس-الشيخ بدر، وطريق دمشق-القنيطرة، وطريق دمشق-السويداء، وطريق دير الزور-الميادين الجديد، وتنفيذ التحويلة آ على أوتوستراد طرطوس عكاري، وتنفيذ تحويلة مشتى الحلو – عيون الوادي في محافظة طرطوس، وطريق وجسر وادي الزيدي في محافظة درعا، وطريق حلب – الرقة، ومشروع جسر مسكينة على مدخل جبلة الشمالي، الربط الشمولي بطول /8.8/ كم من عقدة بغداد وحتى المدينة الصناعية بعدرا.

مشاريع قيد التنفيذ

واستعرض حيدر أهم المشاريع التي تتم متابعتها بشكل مباشر ومستمر من وزير النقل، ومنها مشروع إعادة تأهيل طريق طرطوس – دريكيش، وهو طريق مركزي يربط مركز محافظة طرطوس مع مدينة دريكيش السياحية بطول نحو /26/ كم، يبدأ الطريق من عقدة الشيخ سعد على أوتستراد طرطوس- اللاذقية حيث يخدم حركة النقل لعدد كبير من التجمعات السكنية المنتشرة على جوانبه وكذلك التجمعات والمراكز السياحية الموجودة الدريكيش، وقد زادت نسبة الإنجاز عن 92%. وتطوير طريق حمص-مصياف، وتطوير طريق حمص-السلمية، وتطوير طريق حماة-السلمية، ومشروع نفق خربة غازي.

شبكة الطرق المركزية

وأكد حيدر سعي المؤسسة للحفاظ على الحالة الفنية لشبكة الطرق المركزية بتنفيذ الصيانة الدورية والطارئة لهذه الشبكة وأهمها طريق مطار دمشق الدولي، وأوتوستراد دمشق-بيروت الجديد، وطريق المحلق الشمالي لمدينة دمشق من عقدة جنود الأسد حتى عقدة الشام الجديدة، ومن جسر الصبورة حتى جسر بغداد (ذهاباً وإياباً)، طريق دمشق-الضمير من الربط الشمولي باتجاه الضمير، أوتوستراد دمشق- الحدود الأردنية( ضمن محافظتي دمشق ودرعا) للمسربين ذهاباً وإياباً، أوتوستراد دمشق-السويداء، طريق دمشق-القنيطرة الجديد والقديم، أوتوستراد دمشق-حمص -حماة ضمن المحافظات الثلاث وللمسربين ذهاباً وإياباً، طريق بيروت القديم من تقاطع صحارى وحتى مدخل قرى الأسد ذهاباً وإياباً، طريق اللاذقية- حلب القديم، أوتوستراد اللاذقية – بانياس القديم، أوتوستراد حمص- طرطوس- اللاذقية ضمن المحافظات الثلاث، طريق كسب النبعين- البسيط، طريق حماة- محردة- السقيلبية، طريق نهر البارد-جورين، طريق حمص- شنشار- الحدود اللبنانية، طريق صافيتا- مشتى الحلو، طريق طرطوس-المنطار- الحدود اللبنانية مع تأهيل المعبر الحدودي.

الأضرار

ولفت حيدر إلى الأضرار التي لحقت بشبكة الطرق المركزية والمنشآت الصناعية التابعة لها بسبب محاولة العدوان ممثلاً بالعصابات المسلحة بتقطيع أوصال سورية باعتداءاته المتكررة على الطرق المركزية والجسور، مؤكداً أن المؤسسة وضعت منذ بداية الحرب خارطة للطرق البديلة تؤمن الوصول لأي منطقة في حال تم إغلاق وتخريب أي جسر أو طريق.
وبيّن أن الأضرار التي لحقت شبكة الطرق والجسور والمنشآت التابعة لها فاقت /60/ مليار ل.س. وتمت صيانة شبكة الطرق المركزية للمواقع الأكثر تضرراً وتشوهاً وفاقت قيمة الأعمال الإسعافية منذ بداية الحرب لتاريخه على /9/ مليارات ليرة سورية، وأهمها ضمن محافظة ريف دمشق، مدخل دمشق الشمالي من البانوراما حتى مفرق الدوير، وتمت صيانة وإعادة تأهيل طريق الزبداني- بلودان، وضمن محافظة حلب والريف الغربي لمحافظة الرقة تم صيانة أوتوستراد حلب –الرقة من عقدة المطار حتى مسكنة ضمن محافظة حلب بطول نحو /90/ كم إضافة لمعبري كويرس ودويرينة وجسري قناة الري ومعبري دير حافر وصولاً إلى منطقة شعيب الذكر ضمن محافظة الرقة بطول /40/ كم وتأهيل جسرين في موقع شعيب الذكر.
وأشار إلى أنه يتم حالياً متابعة تنفيذ الأعمال على التحويلة في جسر سادكوب الواقع على التحويلة (في الراموسة) الذي تعرض لتفجير إرهابي في عام /2012/، وهو يتألف من حارتي مرور بعرض كلي 30 متراً، وهو عبارة عن فتحتين تحت الجسر إحداهما لمرور ثلاثة خطوط حديدية والثانية طريق ثانوي إلى سادكوب وقد زادت نسبة إنجازه على 85%.
ويتم حالياً دراسة وتقييم البنية الإنشائية لثلاثة جسور مخربة وإعادة تأهيلها (النيرب –عسان -الوضيحي).
ولفت إلى أنه يتم حالياً في محافظة درعا صيانة أوتوستراد دمشق – درعا – معبر نصيب – الحدود الأردنية وإعادة إنشاء ثلاثة جسور مدمرة فوق الخط الحديدي، ومن المخطط صيانة شبكة الطرق المركزية ضمن هذه المحافظة وتأمين السلامة المرورية عليها فور تخصيص المؤسسة بالاعتماد اللازم لصيانة المحاور إسعافياً.
وضمن محافظة دير الزور بيّن أنه يتم صيانة طريق السخنة- دير الزور، وتعرض جسران على هذا المحور وهما جسر كباجب، وجسر البانوراما ويتم حالياً تنفيذهما، وقد تم إنشاء تحويلة مرورية مؤقتة عند كل من هذين الجسرين، ريثما تم الانتهاء من تقييم وإعداد دراسة إعادة تأهيل هذين الجسرين والتعاقد على تنفيذهما.
وتم تنفيذ تحويلة عند جسر عياش على طريق دير الزور- الرقة، حيث تمّ تدميره من قوات التحالف.
وضمن محافظة الرقة تم صيانة طريق أثريا – الرصافة ضمن محافظة الرقة بطول /30/ كم الواصل بين حماة وريف الرقة. ويتم حالياً صيانة طريق السبخة- معدان- الرقة.
وضمن محافظة حمص تم إصلاح الأضرار الناجمة عن الأعمال الإرهابية من الكم /115/ مفرق جحار وحتى الكم 145 مثلث في طريق حمص-تدمر القديم وأيضاً من الكم /80/ حتى الكم /145/ تدمر في مواقع متفرقة. ويتم حالياً صيانة طريق تدمر-السخنة. وتمت إعادة تأهيل جسر تل النبي مندو على نهر العاصي وهو الجسر الوحيد الذي يربط المناطق الواقعة شرق نهر العاصي مع القرى والتجمعات السكنية والعسكرية الواقعة غرب النهر. مضيفاً: لذا قامت المؤسسة بتكليف الشركة العامة للدراسات بإعداد دراسة إعادة تأهيل الجسر، ومن ثم تمت المباشرة الفورية بتنفيذ هذه الدراسة وتم الانتهاء الكامل من تنفيذه. ويتم حالياً تأهيل جسر الدارة الكبير وجسر على نهر العاصي على تحويلة حمص الغربية.
كما تمت صيانة أوتوستراد حمص –حماة الممتد من جسر الصوامع حتى جسر الرستن وفق مرحلتين، ويتم حالياً إعداد الإضبارة التنفيذية لتأهيل جسر الإسمنت.

في الختام

واختتم حيدر قائلاً: إن المؤسسة بكامل كوادرها تعاهد الوطن وسيده بجعل طرقنا نموذجاً للطرق الإقليمية والعالمية، وهي تزداد إصراراً وتصميماً أن تبقى الحارس الأمين لشبكة طرق، ذُرفت لأجلها دماء شهداء وعرق عمال ضحوا بأغلى ما عندهم عربون وفاء لوحدة الأراضي السورية الممتدة من المالكية إلى الجولان ومن البوكمال حتى لواء إسكندرون.

العدد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock