العناوين الرئيسيةشؤون محلية

95 ألف متر مربع و50 جناحاً حتى الآن … الفاكياني: 31 دولة ثبتت الحجز وباب المشاركة مفتوح

| محمد راكان مصطفى

كشف مدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية غسان الفاكياني عن تجاوز المساحات المحجوزة بين المبني والمكشوف 95 ألف متر مربع، كما بلغ عدد الأجنحة 50 جناحاً، منوهاً بأن المؤسسة مازالت تستقبل الطلبات.
وأكد فاكياني أن عدد الدول التي ثبتت الحجز للمشاركة في المعرض بلغت حتى تاريخه 31 دولة، مشيراً إلى أن باب المشاركة مفتوح.
ووفقاً للفاكياني يحمل المعرض بدورته الـ61 الذي سيقام تحت عنوان (من دمشق إلى العالم) رسائل إستراتيجية أهمها انطلاق مرحلة إعادة الإعمار وعودة عجلة الإنتاج إلى الدوران وانتعاش الاقتصاد والاستثمار الوطني والمشاركات الدولية والترويج للمنتجات السورية بقصد التصدير والترويج للفرص الاستثمارية في سورية، لافتاً إلى أن سوق البيع سيكون متميزاً بدورة هذا العام وستتخلله معارض متخصصة في المجال الزراعي والمصارف والتأمين.
وتبلغ المساحة الإجمالية لمدينة المعارض التي افتتحت عام 2003 في مقرها الجديد على طريق المطار الدولي 1.2 مليون متر مربع كما تبلغ مساحات العرض المبني 83 ألف متر مربع وتقارب مساحات العرض المكشوف 150 ألف متر مربع.
وبين فاكياني أن تقريب موعد الافتتاح مراعاة لأمور تنظيمية، مشيراً إلى أن الافتتاح 28 آب، لكن بدء الزيارة 29 آب، منوهاً بأن موضوع نقل الزوار يتم بالتنسيق مع المؤسسة العامة للنقل الداخلي، وتم تخصيص 150 باصاً لنقل الزوار من دمشق وريفها وبالعكس، إضافة إلى لقيام وزارة النقل بتسيير رحلات عبر قطار المعرض لنقل الزوار من محطة القدم إلى مدينة المعارض.
وأشار مدير المعارض إلى وجود فعاليات مرافقة للمعرض، فهناك إصدار يانصيب خاص لمعرض دمشق الدولي جائزته الكبرى 60 مليوناً، ومهرجان فني ومسرح طفل ولقاءات رجال أعمال وندوات اقتصادية وسيتم تسليط الضوء يومياً على إحدى الحرف الشعبية التراثية الموجودة في جناح الحرف التراثية.

لافتاً إلى أن المشاركات تضم الفعاليات الاقتصادية العاملة في القطاعات الغذائية والهندسية والكيميائية من القطاعين العام والخاص، موضحاً وجود قطاع جديد في هذه الدورة وهو جناح خاص بالتقانة والمعلومات المشاركة، منوهاً بأن المشاركات تتوزع بين دولية ومحلية تنضوي تحتها الوزارات والإدارات والهيئات والجهات العامة التابعة لها.

وأكد الفاكياني أنه سوف يتم تنظيم عملية الدخول وفق آلية جديدة، وأنه سيتم تلافي الأخطاء والملاحظات من العام الماضي، مضيفاً: سيكون هناك بوابة خاصة لدخول الإعلاميين ورجال الأعمال والدبلوماسيين، إضافة إلى أنه سيكون هناك بوابة خاصة لدخول بضائع ومعروضات العارضين والمشاركين في فترات معينة لدخول المعروضات يومياً.
كاشفاً عن وضع مرآب إضافي يتسع لنحو 10 آلاف سيارة في الخدمة، كما تم تجهيز أماكن الجلوس والكراسي، وتم إيلاء موضوع النظافة اهتماماً خاصاً عبر زيادة العاملين وتعيين مراقبين ومشرفين على مدار الساعة وزيادة عدد سلات القمامة، إضافة إلى تجهيز الإضاءة، بحيث تكون مدينة المعرض مضاءة بالكامل.

يذكر أن معرض دمشق الدولي استأنف دوراته في عام 2017 بدورته الـ59 بعد توقف دام 6 سنوات بسبب الحرب الإرهابية التي تتعرض لها البلاد، وتبلغ المساحة الإجمالية لمدينة المعارض التي افتتحت عام 2003 في مقرها الجديد على طريق المطار الدولي 1.2 مليون متر مربع، كما تبلغ مساحات العرض المبني 83 ألف متر مربع، وتقارب مساحات العرض المكشوف 150 ألف متر مربع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock