شؤون محلية

٦ مليارات ليرة تداولات بورصة دمشق في الربع الأول من ٢٠١٩

علي محمود سليمان

أغلق مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية (DWX) نهاية الربع الأول للعام الحالي (٢٠١٩) عند مستوى ٦١٧٣ نقطة، منخفضاً بمقدار ١٦ نقطة، أي ما نسبته ٠.٢٧% عن مستواه بداية العام.
وحققت سوق دمشق للأوراق المالية ارتفاعاً في حجوم وقيم التداولات خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بالفترة نفسها عن العام الماضي، إذ تم تداول نحو ٦.٢ ملايين سهم، بقيمة إجمالية مقدارها ٦ مليارات ليرة سورية خلال الربع الأول هذا العام، موزعة على ٥٢٨٠ صفقة، مقارنة مع حجم التداول خلال الربع الأول من العام الماضي والبالغ حوالي ٥.٨ ملايين سهم، وبقيمة إجمالية مقدارها ٤.٩ مليارات ليرة سورية موزعة على ٦٤٣٣ صفقة.

وبعد مضي أكثر من شهر على إدراج شركتي الاتصالات وزيادة عدد الشركات المدرجة في البورصة، أوضح المدير التنفيذي للسوق عبد الرزاق قاسم أن أحجام وقيم التداول ارتفعت خلال شهر آذار للعام 2019 بالمقارنة مع شهر شباط من العام نفسه بأكثر من الضعف، حيث بلغ حجم التداول خلال شهر آذار 2.6 مليون سهم، أي بزيادة مقدارها 122% وبقيمة تداول بلغت 2.4 مليار ليرة سورية، أي بزيادة قدرها 140% عن الشهر السابق، ويعد زيادة عدد الشركات المدرجة في السوق أحد أهم الأسباب التي أدت لهذه الارتفاعات، حيث أدت إلى جذب المزيد من المستثمرين إلى السوق، كما أن إضافة قطاع جديد الى التداول في السوق أدى إلى مزيد من التنوع وفرص الاستثمار أمام هؤلاء المستثمرين.

وحول طرح موضوع الانتقال إلى مبنى يعفور المخصص للبورصة، بين قاسم أن التحضيرات في مقر السوق الحالي جارية ومستمرة للانتقال إلى المقر الجديد في يعفور، حيث تعمل الورش بشكل يومي لإنهاء الأعمال، ونأمل أن نتمكن من إنجاز هذا العمل الضخم خلال عام 2019، حيث باشرت فرق الصيانة بفحص البناء وتجهيزاته، وعندما تنتهي فرق الصيانة من عملها سيتم البدء باستدراج العروض لتنفيذ الأعمال المتبقية حتى يصبح البناء جاهزاً للاستخدام كسوق دمشق للأوراق المالية.
وبين أنه في ظل العقوبات الظالمة المفروضة على بلدنا فإنه من الصعب الحصول على تقنيات جديدة للمقر في يعفور، وسيتم في البداية استخدام التقنيات نفسها الموجودة حالياً، وسيتم العمل على إحلال تقنيات أحدث وبالتدريج خلال المرحلة المقبلة.

وفيما يتعلق بتأثر بورصة دمشق بتقلبات سعر الصرف الأخيرة لفت المدير التنفيذي للسوق إلى أنه في حال استقرار سعر الصرف يكون لدينا اتجاه أكثر وضوحاً لمؤشر التداول في السوق، أي إن قيم وأحجام التداول في السوق تصبح غير مستقرة مع عدم استقرار سعر الصرف.
وبالعودة إلى التقرير الربعي الأول لأداء بورصة دمشق، فقد بلغ متوسط حجم التداول في الجلسة الواحدة ما يقارب ١٠٢.٨ ألف سهم، وبمتوسط قيمة تداول ١٠٠ مليون ليرة سورية تقريباً، مقارنة مع متوسط حجم تداول ٩٤.٥ ألف سهم ومتوسط قيمة تداول ٨٠.٦ مليون ليرة سورية في الجلسة الواحدة خلال الربع الأول من عام 2018.
ومن حيث القطاعات، فقد تصدر قطاع البنوك المرتبة الأولى بقيمة تداول مقدارها حوالي 5 مليارات ليرة سورية، أي ما نسبته 83% من القيمة الإجمالية للتداول خلال الربع الأول من عام 2019.

أما الأسهم الأكثر تداولاً خلال الربع الأول من عام 2019 من حيث قيم تداولها، فقد تصدر سهم بنك سورية الدولي الإسلامي التداولات بقيمة تداول حوالي ٣.٢ مليارات ليرة سورية، يليه سهم بنك البركة بقيمة تداول حوالي مليار ليرة، تلاه سهم شركة سيريتل موبايل تيليكوم بقيمة تداول حوالي ٨٦٥.٥ مليون ليرة تقريباً، ثم سهم بنك الشام بقيمة تداول حوالي ٣٠٣.٧ ملايين ليرة، ومن ثم سهم بنك قطر الوطني بقيمة تداول ٢٠٨.٥ ملايين ليرة سورية تقريباً.

العدد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock